Wednesday, October 20, 2010

Modern Muslim!!

كتب أحد الشبان المصريين المتحمسين مقالا ظريفا .. وصلني عن طريق الإيميل .. أحببت أن أشارركم به:

 النص

سيدي رسول الله...
أنا من أحدث أجيال المسلمين، تعرفت علي كيفية أداء مناسك العمرة من خلال مقاطع علي الـ YouTube ولم أسافر إلي الأراضي المقدسة علي ظهر «ضامر» ولكن علي متن إحدي طائرات الإيرباص، وكنت أقف أمام قبرك للمرة الأولي مرتديا جينز فاتح وتي شيرت كتب عليها بحروف إنجليزية بارزة   Adidas

أنا من المسلمين الجدد الذين فرحوا لوجود فرع لـ Starbukcs  بالقرب من مسجدك حيث يمكن تناول بعض الأكسبريسو بين صلاتي المغرب والعشاء وأزاحوا عن عقولهم هم البحث عن الطعام لوجود فرع لـ  KFCوآخر لـ   Pizza hutفي المكان نفسه. أنا من مسلمي الألفية الجديدة استعنت بالـ  Red bullلمنحي القوة اللازمة لأداء مناسك العمرة مرتين في اليوم واستعنت بال صن بلوك لاتقاء شر الشمس الحارقة أثناء الطواف بين صلاتي الظهر والعصر، وشربت ماء زمزم مثلجا من الكولمنز المنتشرة في الحرم وتوجهت من الفندق إلي الكعبة عبر السلالم المتحركة، مسلم من الألفية الجديدة غلبه النعاس قبل صلاة الفجر وهو يستند إلي أحد جدران الحرم بفعل نسمات الهواء الباردة التي هبت عليه من أجهزة التكييف المنتشرة في كل مكان، وتفكر كثيرا عقب كل صلاة في مهندس الصوت الذي صمم خريطة السماعات في الحرم بحيث يهب عليك صوت الإمام من كل صوب قويا ونقيا ومؤثراً، وسأل عن نوع السماعات فلم يصل إلي إجابة لكنه عرف أن مهندس الصوت فرنسي «أكيد فرنسي مسلم» ، وتجول عقب صلاة العشاء في المولات الضخمة واضعا سماعات MP3 في أذنيه باحثا عن الهدايا التي طلبها منه أصدقاؤه وأقاربه وهي ليست سبحة وسجادة وقارورة زمزم لكنها آي فون وميموري كارد 50 جيجا وزجاجة بريفيوم دانهيل لندن50 مللي، وأحدث مؤلفات الكاتب الأمريكي جون جريشام من مكتبة جرير، جدير بالذكر أنني اشتريت من المكتبة نفسها أفلاماً غير متوافرة في مصر .

أنا التطور الطبيعي للمسلمين أخرجت من ملابس الإحرام فوق الصفا قائمة بالدعوات التي كلفني بها الأصدقاء، لم تكن مجرد دعوات مطلقة بالصحة والستر والرضا لكنها كانت محددة بدقة ...طلب مني صديق أن أدعو له أن يبعد حماته عن شئون بيته ودعوت لآخر أن يعينه الله علي تسديد أقساط بيته الجديد في التجمع الخامس، ودعوت لصديق بنجاح فيلمه الذي سيعرض في الصيف، ودعوت لصديق آخر مطرب أن يصبح «بنص طلبه» أنجح مطرب في مصر، ودعوت لقريب أنه «يلاقي شغل في إيطاليا»، ودعوت لآخر أن يكسب القضية التي رفعها علي المصنع الذي استغني عن خدماته دون مبرر، ودعوت لصديق «حسب طلبه» أن يعينه الله علي الإقلاع عن تدخين الحشيش «لم أكن أعرف أنه يدخنه قبل أن يوصيني بالدعاء..لذلك أخلصت في الدعاء له.. بس شكله هو اللي مش عايز يبطل» ، دعوت لصديقة أن يوفقها الله في قضية الخلع التي رفعتها علي زوجها ولأخري أن يرزقها بطفل لا حبا في الأطفال لكن حتي لا يتزوج رجلها الذي تعشقه بأخري، دعوت لقريبة «حسب طلبها» أن «تخس شوية علشان تعرف تتجوز» ويبدو أن الله استجاب حيث أصيبت بفيروس في المعدة جعلها تعيش الشهرين الماضيين علي الطعام المسلوق والفاكهة الأمر الذي أفقدها عدة كيلوجرامات أغرت قريباً لنا أن يطلب يدها بعد أن رآها في عزاء والدته.

أنا من المسلمين الجدد الذين يقاطعون المنتجات الدنماركية ويطلبون الفتوي بالتليفون ويصلون علي سجاد صيني الصنع مزود ببوصلة لتحديد القبلة ويستخدمون الأدعية المسجلة في الحرم وأغاني سامي يوسف كرنات للموبايل وآية «ولسوف يعطيك ربك فترضي» كخلفية لشاشته ويبدأ الدي جي أفراحهم بأسماء الله الحسني لهشام عباس ويذهبون إلي الحسين من أجل الشيشة التفاح وإلي السيدة زينب من أجل كفتة الرفاعي وكلما ذكرت أمامهم رابعة العدوية تذكروا نبيلة عبيد أو شارع الطيران علي أقل تقدير.

أنا من المسلمين الجدد الذين يديرون قصصهم العاطفية بصلاة الاستخارة، ويربطون بين مشاريعهم التجارية والدين قدر استطاعتهم، فصاحب محل العصير يضع لافتة (شرابا طهورا) وصاحب مناحل العسل يصدر بضاعته بأنه فيه شفاء للناس، وهناك المبالغون الذين يربطون تجارتهم بالدين بالعافية مثل الحلاق الذي كنت أسكن إلي جواره في الهرم وكان يضع لافتة (وجوه يومئذ ناعمة)، أو صاحب كشك الحلويات علي طريق إسكندرية الصحراوي الذي كتب علي الواجهة (كشك النبي) (لن أتحدث عن كشري الصحابة وحاتي المدينة المنورة)، بعضنا يستعين بآيات القرآن عن وعي وإيمان ومنا الجاهل الذي وضع علي خلفية فراش الزوجية استيكر (دعاء الركوب)، منا المستسلمون للمشيئة بقلوبهم ومنا من يتعامل مع المشيئة بجهل مثل صاحب محل البقالة الذي يرد علي التليفون قائلاً: (سوبر ماركت مجدي إن شاء الله)، بعضنا يكره التعصب لأنه ضد روح الدين وبعضنا يتمسك بالتعصب كأهم مظهر للتدين، بعضنا يعالج بالقرآن والبعض بالرقية الشرعية والبعض متمسك بالأعشاب والبعض متمسك بالعلم الحديث ويري كل ما فات جهلاً، لكن وللأمانة كلنا مرضي.

أنا من المسلمين الجدد الذين يبحث بعضهم عن عظمة الخالق في غابة شجر في ألمانيا نبتت الأشجار فيها بطريقة تشكل جملة (لا إله إلا الله)، وفي الأردن حيث صور الفتاة التي تحولت إلي مسخ لأنها سبت النبي، وفي أعماق المحيط حيث عثروا علي سمكة نقش علي جسمها لفظ الجلالة، وعبر القمر الصناعي الذي اكتشف نوراً يخرج من الكعبة، لا يبحثون عن عظمة الخالق في المعجزات التي تحدث من حولهم طوال اليوم مثل أن يخرج من بيته ويعود إليه سالما في بلد مثل الذي نحيا به، يبحثون عن عظمة الخالق في التشفي (تسونامي وتشرنوبيل وإنفلونزا الخنازير) وكأن غرقي السلام 98 كانوا من عبدة الأوثان.

أنا من أحدث أجيال المسلمين الذين لم يحظوا بشرف رؤيتك وآمنوا بك عن بعد، نحن الذين لم نذق حلاوة الدخول في الإسلام علي يديك سرا أو جهرا، ولم نصل خلفك ولم نشاركك طعاما أو غزوة أو مجلس علم وإن كنا شاركناك علي البعد في العذاب الذي مازلنا نلقاه علي يد الكفار، بالمناسبة معظمنا لا يقوي علي حمل سيف ليضرب به أعناق المنافقين أو الكافرين نحن نحمل السيوف فقط لنرقص بها في الزفة الدمياطي وفي الأفراح الشعبية، ولا أحد منا يقدر أن يتحمل لسعة سوط من يد أحد المشركين دون أن يتخلي عن إيمانه، فالحقيقة أن قلماً واحداً من مخبر جاهل يجعل التخين فينا يتخلي عن أعز ناسه، نحن الذين فاتنا شرف تلقي العلم علي يد سيدنا علي لكننا للأمانة نتلقي بعضاً منه بطريقة كوميدية علي يد سيدنا حسين يعقوب، ولم نر بأعيننا الشيطان وهو يهرب من طريق سيدنا عمر بن الخطاب لكننا رأيناه - بعد أن هرب- يستقر بيننا متيقظا 24 ساعة، لم يسعفنا الحظ لنقف عند مدخل المدينة المنورة لنستقبلك أنت والصديق بعد رحلة الهجرة لكننا سهرنا الليل كله في مطار القاهرة ننتظر عودة بعثة المنتخب الوطني بكأس أفريقيا.

أنا من المسلمين الجدد الذين شهدوا ازدهار الصين وبلوغها أوج مجدها كما قلت منذ زمن بعيد عندما أمرتنا أن نطلب العلم ولو من الصين، يؤسفني أن أقول لك إننا لم نطلب العلم ولكننا طلبنا بضاعة، طلبنا الفوانيس وأجهزة الموبايل والخلاطات وكل ماهو استهلاكي، أنا من المسلمين الجدد الذين يفعلون ما هو بعد المستحيل لحفظ فروجهم خاصة بعد أن أصبح (الجنس الآمن للجميع) بالبيع العلني للعوازل والفياجرا وحبوب الإجهاض، الأمر الذي يفسر فشلنا في المهمة أحيانا، نحن الذين شهدنا انهياراً جزئياً في نظرية تزويج من ترضون دينه مقابل نجاح نسبي لنظرية الراجل مايعيبوش إلا جيبه، نحن الذين أطلق بعضنا لحيته تأسيا بتامر حسني، أما من أطلقها حسب السنة فهو موضع تفكير إما من جهة مباحث أمن الدولة أو من جهة البسطاء الذين خدعوا كثيرا بمحتالين كانت اللحية هي عدة عملهم الوحيدة، نحن الذين انحزنا عند تطبيق السنة لـ (التيمن) و(العقيقة) أكثر من تحيزنا لوصيتك بالإحسان للجار وأن نتقن عملنا.

التعليق 

ما العيب في استخدامنا كل ما ذكر من وسائل رفاهية متاحة لتسهيل حاجاتنا اليومية و منها عباداتنا !؟
الظاهر الأخ يشعر بحسرة و ندامة و يرى أننا لسنا مسلمين كما ينبغي .. فبرأيه أن المسلم "الأصلي" المفروض يتورع عن ركوب الطيارة و استخدام الإسكاليتور و بداله المفروض يحج على جاموس و يتسلق اْطْوَفْ الحرم المكي عشان يوصل الطابق الثاني !!؟

الحمدلله و الشكر !

9 comments:

holy quran said...

يمكن يكون بالغ بعض الشي بالنسبه لاستنكاره للنعم المحيطه والتنعم بها لكن على حق لما تكلم عن سطحيتنا بالتفكر بالكون وتناولنا لبعض القضايا وطموحنا البسيط

تحياتي

هند

Kuw_Son said...

أوافقك الرأي في أنه أشار إلى سطحية البعض في التفكير .. بس خطابه العام يقول انه مو مرتاح كونه يعيش حباة كهذه ..

فهو يرى أن المسلم المفروض يكون بعيد عن هذه الرفاهية و التي برأيي أصبح الكثير منها ضرورة

شكرا لكِ :)

ღ♥ღّنسيــمــ ليبياـــღ♥ღ said...

المقال جميل وبه عدة مغازي كامنة بين الاسطر

منها التفكير الناتج اما عن جهل او عن تجهيل الناس واللعب بعواطفهم واستخدام الدين

الشئ الثاني
المسلم الجديد ومقارنة ما لديه وما يعيشه بما فى السابق ومع ذلك دائما ما نسمع الشكوى والتملل

المشقة فى الحصول على الاحتياجات وبين الرفاهية وسهولة الحصول ولكن بقيود طويلة الاجل

وكله يندرج تحت الرفاهية

شكرا لك لاشراكنا قراءة هذا المقال

moayad said...

بالعكس أنا ما أشوف بكلامه دعوة لترك وسائل "الرفاهية" ، لكن المقالة ببساطة فيها وصف لواقع موجود... فيه السيء و و فيه الجيد و فيه اللي مافيه شي ، يعني من متى كان اليوتيوب من الرفاهيات الممقوته؟

بالعكس ، أنا شايف المقال طريف و خفيف و ممتع ، و بنفس الوقت فيه تصوير لأمور نرها كل يوم دون أن لا نتفكر فيها

3.D3aijany said...

اممم بعض الأمور الي نذكرت فيها جانب كبير من الصحة وشخصيا اتفق معاه فيها ..ممكن انه بالغ في بعض الأمور ! جايز بس بالنهاية مقال واقعي ممزوج بخفة دم اخوانا المصريين
=)
أوو أبد مافيها عيب في استخدام كل ما ذكر من وسائل رفاهية لتسهيل حاجاتنا اليومية و منها عباداتنا
;)

Ra-1 said...

مقال جميل ودمه خفيف :)

وبالنسبة لتعليقك آنا ماشوف إن قصده الاستهزاء أو الانتقاد
بالعكس أسلوبه مبدع وكوميدي

Ra-1 said...

وتعليق الأخ مؤيد بالضبط إلي آنا أقصده

FreeQ80 said...

لم يوفق الكاتب بالمقدمة التي اختارها لمقاله وإن كانت مميزة من حيث طريقة الطرح

أعتقد أن الكاتب ينتقد الإستهلاكية وهو سلوك يعمنا جميعا خاصة في الخليج فنحن شعوب تحب أن تعتاش على ما يقدمه الاخرون لنا دون أن نفكر في ما سنقدمه للأخرين.

U_SF said...

مقال جميل جداً
لا اوافقك الراي بالتعليق

لكني ارى انه يتحسّر على حال الأمه بعد عهد النبي صلى الله عليه وسلم

وكأنه فيه حزن شديد على ما يحصل من اختلاط امور الدين بالدنيا

اما بالنسبه للأسلوب فهو مبدَع وظريف