Thursday, November 11, 2010

ذكريات الحج



وجدت بين يوميات الوالد الله يحفظه شي عن الحج .. ذكر في الصفحة أعلاه أنه ذاهب للحج مع مجموعة تضم د.عبدالله المعتوق و المرحوم حمد خزام الحمدان بوعبدالعزيز و العم المرحوم عبداللطيف الشايع بو خالد.

اتصلت في الوالد قبل نشر الموضوع مخبراً إياه أنني وجدت هذا االدفتر الصغير صدفة منذ فترة طويلة و احتفظت به، تفاجأ بوجود هذا الدفتر و لم يذكره ! لكنه تذكر الحج تلك السنة ..

للأمانة لم أخبره أنني أنشر يومياته :)

تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال، و رزقنا و إياكم الحج .. و نسأله تعالى أن يتقبل من حجاج بيته و يحفظهم و يردهم سالمين غانمين.

و كل عام و أنتم بخير

Tuesday, October 26, 2010

دورة الثقافة السياسية

دورة الثقافة السياسية بعنوان : ( نحو ديمقراطية حقيقية )

نبذة تعريفية عن إرادة شعب :

- نحن مجموعة من أبناء الكويت نسعى لنشر الثقافة السياسية التي تساعد على أن تكون ممارستنا السياسية قائمة على المبادئ الديمقراطية السليمة ، في ظل أجواء الحرية و لتحقيق المجتمع المدني الفاعل والدولة المدنية العادلة .

يسر رابطة طلبة جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع ( إرادة شعب ) تقديم دورة في الثقافة السياسية بعنوان ( نحو ديمقراطية حقيقية ) في الفترة من 31/ 10 وحتى 3/11 في جامعة الخليج للعوم والتكنولوجيا .


المواضيع المتناولة في الدورة :


الأحد :

1- روح الدستور/ الأستاذ المحامي محمد الجاسم .

2- تاريخ الكويت السياسي / الأستاذ أحمد الديين .

الاثنين :

1- الحوار السياسي والتواصل مع الآخر / الاستاذ المحامي جمال الشهاب .

2- دور الفرد في المجتمع المدني والدولة المدنية / د. شفيق الغبرا .

الثلاثاء :

1- استخدام التكنولوجيا في الإعلام والتواصل د.محمد البلوشي .

2- الدولة الريعية والتمنية والوضع الاقتصادي للدولة / د.فهد الزميع .


الأربعاء :

1- تسويق الأفكار وإقامة الأنشطة العام / د. زهير المزيدي .

2- إرادة شعب رؤية وطموح / الأستاذ عمر الطبطبائي .


* الدورة تعقد على فترتين خلال الأربع أيام ، الفترة الأولى من الساعة ( 5.00 – 7.00 م ) و الفترة الثانية من الساعة ( 7.30 – 9.00 ) .

* رسم الاشتراك في الدورة ( 25 د.ك ) ، للتسجيل او الاستفسار يرجى

مراسلتنا : eradat.shaab@gmail.com

Wednesday, October 20, 2010

Modern Muslim!!

كتب أحد الشبان المصريين المتحمسين مقالا ظريفا .. وصلني عن طريق الإيميل .. أحببت أن أشارركم به:

 النص

سيدي رسول الله...
أنا من أحدث أجيال المسلمين، تعرفت علي كيفية أداء مناسك العمرة من خلال مقاطع علي الـ YouTube ولم أسافر إلي الأراضي المقدسة علي ظهر «ضامر» ولكن علي متن إحدي طائرات الإيرباص، وكنت أقف أمام قبرك للمرة الأولي مرتديا جينز فاتح وتي شيرت كتب عليها بحروف إنجليزية بارزة   Adidas

أنا من المسلمين الجدد الذين فرحوا لوجود فرع لـ Starbukcs  بالقرب من مسجدك حيث يمكن تناول بعض الأكسبريسو بين صلاتي المغرب والعشاء وأزاحوا عن عقولهم هم البحث عن الطعام لوجود فرع لـ  KFCوآخر لـ   Pizza hutفي المكان نفسه. أنا من مسلمي الألفية الجديدة استعنت بالـ  Red bullلمنحي القوة اللازمة لأداء مناسك العمرة مرتين في اليوم واستعنت بال صن بلوك لاتقاء شر الشمس الحارقة أثناء الطواف بين صلاتي الظهر والعصر، وشربت ماء زمزم مثلجا من الكولمنز المنتشرة في الحرم وتوجهت من الفندق إلي الكعبة عبر السلالم المتحركة، مسلم من الألفية الجديدة غلبه النعاس قبل صلاة الفجر وهو يستند إلي أحد جدران الحرم بفعل نسمات الهواء الباردة التي هبت عليه من أجهزة التكييف المنتشرة في كل مكان، وتفكر كثيرا عقب كل صلاة في مهندس الصوت الذي صمم خريطة السماعات في الحرم بحيث يهب عليك صوت الإمام من كل صوب قويا ونقيا ومؤثراً، وسأل عن نوع السماعات فلم يصل إلي إجابة لكنه عرف أن مهندس الصوت فرنسي «أكيد فرنسي مسلم» ، وتجول عقب صلاة العشاء في المولات الضخمة واضعا سماعات MP3 في أذنيه باحثا عن الهدايا التي طلبها منه أصدقاؤه وأقاربه وهي ليست سبحة وسجادة وقارورة زمزم لكنها آي فون وميموري كارد 50 جيجا وزجاجة بريفيوم دانهيل لندن50 مللي، وأحدث مؤلفات الكاتب الأمريكي جون جريشام من مكتبة جرير، جدير بالذكر أنني اشتريت من المكتبة نفسها أفلاماً غير متوافرة في مصر .

أنا التطور الطبيعي للمسلمين أخرجت من ملابس الإحرام فوق الصفا قائمة بالدعوات التي كلفني بها الأصدقاء، لم تكن مجرد دعوات مطلقة بالصحة والستر والرضا لكنها كانت محددة بدقة ...طلب مني صديق أن أدعو له أن يبعد حماته عن شئون بيته ودعوت لآخر أن يعينه الله علي تسديد أقساط بيته الجديد في التجمع الخامس، ودعوت لصديق بنجاح فيلمه الذي سيعرض في الصيف، ودعوت لصديق آخر مطرب أن يصبح «بنص طلبه» أنجح مطرب في مصر، ودعوت لقريب أنه «يلاقي شغل في إيطاليا»، ودعوت لآخر أن يكسب القضية التي رفعها علي المصنع الذي استغني عن خدماته دون مبرر، ودعوت لصديق «حسب طلبه» أن يعينه الله علي الإقلاع عن تدخين الحشيش «لم أكن أعرف أنه يدخنه قبل أن يوصيني بالدعاء..لذلك أخلصت في الدعاء له.. بس شكله هو اللي مش عايز يبطل» ، دعوت لصديقة أن يوفقها الله في قضية الخلع التي رفعتها علي زوجها ولأخري أن يرزقها بطفل لا حبا في الأطفال لكن حتي لا يتزوج رجلها الذي تعشقه بأخري، دعوت لقريبة «حسب طلبها» أن «تخس شوية علشان تعرف تتجوز» ويبدو أن الله استجاب حيث أصيبت بفيروس في المعدة جعلها تعيش الشهرين الماضيين علي الطعام المسلوق والفاكهة الأمر الذي أفقدها عدة كيلوجرامات أغرت قريباً لنا أن يطلب يدها بعد أن رآها في عزاء والدته.

أنا من المسلمين الجدد الذين يقاطعون المنتجات الدنماركية ويطلبون الفتوي بالتليفون ويصلون علي سجاد صيني الصنع مزود ببوصلة لتحديد القبلة ويستخدمون الأدعية المسجلة في الحرم وأغاني سامي يوسف كرنات للموبايل وآية «ولسوف يعطيك ربك فترضي» كخلفية لشاشته ويبدأ الدي جي أفراحهم بأسماء الله الحسني لهشام عباس ويذهبون إلي الحسين من أجل الشيشة التفاح وإلي السيدة زينب من أجل كفتة الرفاعي وكلما ذكرت أمامهم رابعة العدوية تذكروا نبيلة عبيد أو شارع الطيران علي أقل تقدير.

أنا من المسلمين الجدد الذين يديرون قصصهم العاطفية بصلاة الاستخارة، ويربطون بين مشاريعهم التجارية والدين قدر استطاعتهم، فصاحب محل العصير يضع لافتة (شرابا طهورا) وصاحب مناحل العسل يصدر بضاعته بأنه فيه شفاء للناس، وهناك المبالغون الذين يربطون تجارتهم بالدين بالعافية مثل الحلاق الذي كنت أسكن إلي جواره في الهرم وكان يضع لافتة (وجوه يومئذ ناعمة)، أو صاحب كشك الحلويات علي طريق إسكندرية الصحراوي الذي كتب علي الواجهة (كشك النبي) (لن أتحدث عن كشري الصحابة وحاتي المدينة المنورة)، بعضنا يستعين بآيات القرآن عن وعي وإيمان ومنا الجاهل الذي وضع علي خلفية فراش الزوجية استيكر (دعاء الركوب)، منا المستسلمون للمشيئة بقلوبهم ومنا من يتعامل مع المشيئة بجهل مثل صاحب محل البقالة الذي يرد علي التليفون قائلاً: (سوبر ماركت مجدي إن شاء الله)، بعضنا يكره التعصب لأنه ضد روح الدين وبعضنا يتمسك بالتعصب كأهم مظهر للتدين، بعضنا يعالج بالقرآن والبعض بالرقية الشرعية والبعض متمسك بالأعشاب والبعض متمسك بالعلم الحديث ويري كل ما فات جهلاً، لكن وللأمانة كلنا مرضي.

أنا من المسلمين الجدد الذين يبحث بعضهم عن عظمة الخالق في غابة شجر في ألمانيا نبتت الأشجار فيها بطريقة تشكل جملة (لا إله إلا الله)، وفي الأردن حيث صور الفتاة التي تحولت إلي مسخ لأنها سبت النبي، وفي أعماق المحيط حيث عثروا علي سمكة نقش علي جسمها لفظ الجلالة، وعبر القمر الصناعي الذي اكتشف نوراً يخرج من الكعبة، لا يبحثون عن عظمة الخالق في المعجزات التي تحدث من حولهم طوال اليوم مثل أن يخرج من بيته ويعود إليه سالما في بلد مثل الذي نحيا به، يبحثون عن عظمة الخالق في التشفي (تسونامي وتشرنوبيل وإنفلونزا الخنازير) وكأن غرقي السلام 98 كانوا من عبدة الأوثان.

أنا من أحدث أجيال المسلمين الذين لم يحظوا بشرف رؤيتك وآمنوا بك عن بعد، نحن الذين لم نذق حلاوة الدخول في الإسلام علي يديك سرا أو جهرا، ولم نصل خلفك ولم نشاركك طعاما أو غزوة أو مجلس علم وإن كنا شاركناك علي البعد في العذاب الذي مازلنا نلقاه علي يد الكفار، بالمناسبة معظمنا لا يقوي علي حمل سيف ليضرب به أعناق المنافقين أو الكافرين نحن نحمل السيوف فقط لنرقص بها في الزفة الدمياطي وفي الأفراح الشعبية، ولا أحد منا يقدر أن يتحمل لسعة سوط من يد أحد المشركين دون أن يتخلي عن إيمانه، فالحقيقة أن قلماً واحداً من مخبر جاهل يجعل التخين فينا يتخلي عن أعز ناسه، نحن الذين فاتنا شرف تلقي العلم علي يد سيدنا علي لكننا للأمانة نتلقي بعضاً منه بطريقة كوميدية علي يد سيدنا حسين يعقوب، ولم نر بأعيننا الشيطان وهو يهرب من طريق سيدنا عمر بن الخطاب لكننا رأيناه - بعد أن هرب- يستقر بيننا متيقظا 24 ساعة، لم يسعفنا الحظ لنقف عند مدخل المدينة المنورة لنستقبلك أنت والصديق بعد رحلة الهجرة لكننا سهرنا الليل كله في مطار القاهرة ننتظر عودة بعثة المنتخب الوطني بكأس أفريقيا.

أنا من المسلمين الجدد الذين شهدوا ازدهار الصين وبلوغها أوج مجدها كما قلت منذ زمن بعيد عندما أمرتنا أن نطلب العلم ولو من الصين، يؤسفني أن أقول لك إننا لم نطلب العلم ولكننا طلبنا بضاعة، طلبنا الفوانيس وأجهزة الموبايل والخلاطات وكل ماهو استهلاكي، أنا من المسلمين الجدد الذين يفعلون ما هو بعد المستحيل لحفظ فروجهم خاصة بعد أن أصبح (الجنس الآمن للجميع) بالبيع العلني للعوازل والفياجرا وحبوب الإجهاض، الأمر الذي يفسر فشلنا في المهمة أحيانا، نحن الذين شهدنا انهياراً جزئياً في نظرية تزويج من ترضون دينه مقابل نجاح نسبي لنظرية الراجل مايعيبوش إلا جيبه، نحن الذين أطلق بعضنا لحيته تأسيا بتامر حسني، أما من أطلقها حسب السنة فهو موضع تفكير إما من جهة مباحث أمن الدولة أو من جهة البسطاء الذين خدعوا كثيرا بمحتالين كانت اللحية هي عدة عملهم الوحيدة، نحن الذين انحزنا عند تطبيق السنة لـ (التيمن) و(العقيقة) أكثر من تحيزنا لوصيتك بالإحسان للجار وأن نتقن عملنا.

التعليق 

ما العيب في استخدامنا كل ما ذكر من وسائل رفاهية متاحة لتسهيل حاجاتنا اليومية و منها عباداتنا !؟
الظاهر الأخ يشعر بحسرة و ندامة و يرى أننا لسنا مسلمين كما ينبغي .. فبرأيه أن المسلم "الأصلي" المفروض يتورع عن ركوب الطيارة و استخدام الإسكاليتور و بداله المفروض يحج على جاموس و يتسلق اْطْوَفْ الحرم المكي عشان يوصل الطابق الثاني !!؟

الحمدلله و الشكر !

Saturday, October 09, 2010

خطبة الجمعة .. من زاوية أخرى

من أراد منكم أن يتذوق طعم التواضع بين إخوانه، فليصل الجمعة بين الأجانب من مختلف الجاليات المسلمة في مسجد خُصصت فيه الخطبة بلغة غير العربية.
قررت يوم أمس أن أصلي الجمعة في مسجد الردهان في مسقط رأسي .. منطقة الفنطاس، و كنت على علم بأن الخطبة فيه باللغة الإنجليزية، و لم تكن هذه التجربة هي الأولى، فقد صليت مرة في مسجد لا أذكر اسمه الآن يقع مقابل قصر السيف، كانت خطبته أيضا باللغة الإنجليزية .. التجربة الأولى كانت مصادفة و الثانية مقصودة.
سمعت مرة من الشيخ أحمد القطان حفظه الله أنه أحس مرة في نفسه عُجبًا لذيع صيته كخطيب مفوه معروف، فأحب أن يُرغم تلك النفس و أن يعيدها إلى جادة الصواب و يذلها، فما كان منه إلا أن صلى يومًا في مسجد الملا صالح في مدينة الكويت – إذا لم تخني الذاكرة – و بعد انقضاء الصلاة، كان قد أحضر معه "دلاقات" نوى أن يوزعها على المصلين من الجنسيات الآسيوية – بنغلاديش و الهند و باكستان مثلا – و لم يكتف بتوزيعها عليهم بعد الصلاة، بل أذكر أنه قال: "كنت أطلعهم من الكيس و أَلَبِّسْهُم .. البعض رفض حياءا من الشيخ و آخرون بكوا" !! حفظك الله يا شيخنا ..
لم أضرب ذلك المثال لأني أردت أن أشير إلى أنني أحسست بإعجاب بنفسي و بقدري، لكني أردت أن أوطن نفسي على الشعور بالتواضع و خفض الجناح لإخواني من المسلمين و خصوصا من الجاليات المسلمة المتنوعة .. ذلك الشعور الذي لم أُحس به بين المصلين من أهل ديرتي، لا أدري لماذا و لكني أفتقد مثل هذه الروحانية و الشعور بالطمأنينة في مساجدنا المزخرفة و العملاقة ..
دخلت المسجد، و اتخذت مكانا يمكنني من رؤية المصلين .. أردت أن أحس بتنوع الأجناس و الأعراق و أرى فيهم عظمة الإسلام الذي جمعنا على دين واحد ندين فيه لإله واحد .. الأحمر و الأصفر و الأبيض و الأسود .. جاؤوا من بلدان شتى بعضهم أسلم حديثا و الآخر وُلد لأبوين مسلمين .. فلله الحمد من قبلُ و من بعد.
رأيت في من أحضر أولاده حُسن توجيهه لهم مسبقًا من الالتزام بالهدوء و عدم الإكثار من الحركة، فبمقارنة بسيطة بين طفل كويتي و آخر باكستاني، وجدت أن الأخير قادر على ضبط حركاته كما لو كان بالغًا عاقلا !!
لأول مرة منذ أن دخلت الموبايلات المساجد، لم أسمع إزعاج نغمة بالخطأ تنطلق من جيب أحد المصلين بالأمس .. و قد تلاحظون دقتي في سرد تلك التفاصيل، هذا لأني كنت قد فكرت مسبقا و أعددت قائمة افتراضية بالأخطاء الشائعة التي يرتكبها ربعنا المصلين لأقارن .. و بما أنني أصلي في المسجد نفسه بعض الفروض من وقت لآخر فقد فكرت مسبقا بقضية صف الأحذية و  النعل في الرفوف و الأماكن المخصصة .. و هذه النقطة كانت أحد النقاط الرئيسية التي فكرت فيها .. ما إن فرغنا من الصلاة .. جلست قليلا للتسبيح قبل أن أخرج، و إذا بي فعلا أرى الفرق واضح في طريقة صف الأحذية .. صحيح أن هناك من ترك حذاءه أو نعاله على الأرض في طريق الناس و هم قليل .. لكن مقارنة بمن صف حذاءه و وضعه في الرفوف .. فلا مقارنة إطلاقا !!
من ملاحظاتي أنني لم أسمع ارتفاع أصوات السلام و التحيات بين المصلين بعد انتهاء الصلاة .. حتى عند المدخل .. حرمة المسجد و خفض الصوت أولى .. و السلام و الكلام كانا خارج المسجد.
الشاهد من هذا و ذاك .. زيارة واحدة لمسجد كهذا و في مثل تلك الظروف، تُشعرك بانتمائك إلى دين عظيم و أمة عظيمة .. استماعي للخطبة باللغة الانجليزية كان تجربة جميلة، و الأجمل أن تسمع كلاما اعتدت على سماعه مئات المرات لكن بطريقة مختلفة هذه المرة .. هذه التجربة تجعلك تنظر للمسجد من زاوية أخرى .. تُشعرك بعظمة هذا المكان الذي و للأسف تقل مكانته و هيبته في نفوس الكثير من الشباب لاعتيادهم الروتيني على دخول المسجد و الخروج منه دون النظر إليه بأنه بيت من بيوت الله .. له حرمة و قدسية و تقدير ..
استماعي للخطبة بلغتهم .. تشعرني بإحساس الذي أسلم لتوه .. و هو ينهل من تعاليم الإسلام لأول مرة .. مصغيا لكل كلمة .. لكل جملة .. و وجودي بينهم مرتديا دشداشتي يشيع بينهم روح الألفة مع إخوانهم المسلمين من أهل الكويت و تغيير نظرة قد تكون موجودة عند بعضهم من أن السكان المحليين "شايفين نفسهم" ..
إن أحسست بقسوة في قلبك .. روح صل في واحد من هالمساجد .. صدقني يلين قلبك ..

Tuesday, September 21, 2010

تساؤلات لم تأت من فراغ



في أحيان متقطعة من صباحات متكررة، تعبث يدي بآيبود السيارة باحثا عن أغنية "وطن النهار" للمخضرم عبدالكريم عبدالقادر لأملأ بها مسامعي، سامحا للحنها بالتسلل لذاكرتي في محاولة لاستحضار ماض جميل أثير به أشجاني .. ماض عشته وعاشه أغلب أبناء هذا الوطن بغض النظر عن الحادثة التي تسببت في إنتاج هذه الأغنية .. ذلك الماضي الذي كان فيه الكويتي كويتياً .. ذلك الماضي الذي علمنا كيف نكون يدا واحدة .. ماض تلقينا على يديه درسا قاسيا في الوطنية .. ماض أعاد اللحمة و التماسك لأبناء الكويت .. تلك الفترة التي عشنا فيها لحظات التعمير بعد التدمير .. لم يكن في ذلك الوقت في قلوب الناس إلا الكويت ..
لا أبالغ إن قلت أني أفكر في كل صبيحة يوم في حال هذا البلد و ما آل إليه و ما سيئول إليه في المستقبل .. سامحوني إن قلت أن النظرة سوداوية في ظل هذه الظروف التي تعيشها الكويت .. كيف  لا و حالنا اليوم لا يبشر بخير .. فرقة و تشتت و تشرذم و فتن كقطع الليل المظلم .. و مجلس الشعب .. مجلس الأمة .. حلبة لمصارعة الثيران .. لا أدري من هو "المتادور" و من هو الثور و من هو الجمهور؟

كتب المدون مطقوق سلسلة مقالات في مدونته أسماها "إلى الأرض" والذي بدوره وصف المقال بـ "محاولة بسيطة جدا للحديث عن مصير الأرض , عن مستقبل الوطن , عن الكويت بـكل ما تعانيه من هموم و مشاكل" .. و منذ ذلك الحين و أنا أتابع نشر السلسلة بشكل دوري ليس لمعرفة إجابة للتساؤلات التي تدور في رأسي عن مستقبل هذه الأرض وإنما لإحساسي بوجود هم مشترك .. هم مستقبل هذه الأرض و التفكير بما سيحدث للكويت في ظل هذه التداعيات .. و لا أخفيكم سرا أني بدأت أقلق جدا بعد أن قرأت الحلقة رقم 11 وهي عبارة عن إقتباسات منقولة مباشرة من تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الأمة في العام 1992.

هذا القلق لم يأت من فراغ أبدا، أصبح جليا لكل مواطن أن يستشعر مدى الفشل الذريع الذي وصلت له الكويت في معظم المجالات و المستويات .. إجتماعية كانت أم تربوية أم تعليمية أم رياضية أم سياسية، و قلقي هذا يتزايد بمجرد معرفتي بأن الواقع ما هو إلا نسخة مكررة بل أشد سوادا قليلا من الماضي الذي ذكره التقرير .. ألم تتعامى الحكومة و تصم آذانها في أحلك الظروف آنذاك و تدفن رأسها في الرمال و لسانها حالها "ماكو إلا االعافية" .. "و هونها وتهون" و المشكلة أن جميع المؤشرات كانت تدل على أن هناك خطرا وشيكا يهدد أمن الكويت!؟ قلقي و تساؤلاتي الحالية تعكس فهما لتلك الحالة المزرية من اللامبالاة بمصير هذه الأرض و هذا الشعب .. تلك الحالة التي و للأسف أعيشها و يعيشها غيري و يتلمسونها بأيديهم .. فما الفرق إذا بين سنة 1990 و سنة 2010!؟ أنا لا أحاول ادعاء أن هناك خطرا وشيكا يتربص بالكويت بشكل مباشر .. لكني أردت أن ألفت نظر القارئ إلى السؤال التالي:

ما الذي سيمنع تكرار مصيبة مثل الغزو أو ما شابهها إذا علمنا أن من بيده القرار لم يع الدرس و لم يتعلم منه إطلاقا!؟

المشكلة في المسئولين عن كويتنا هو التغافل العمد و الغير عمد أحيانا عن المشاكل الداخلية و تركها لتكبر دون وئدها في مهدها .. كثير من كرات الثلج بدأت صغيرة جدا كان يكفي لمضرب "بينج بونج" أن يردها .. لكن بعد أن يتركها المسئولون عن هذا البلد لتتدحرج بلا عوائق تذكر، فإن بإمكانها أن تسبب انهيارا ثلجيا يطمس معالم مدينة !!

مثال قريب: اختراق جبهتنا الداخلية من قبل إيران .. فاكتشاف شبكة التجسس التي تم نشر أخبارها في الصحف المحلية قبل شهور دليل واضح على ذلك .. و أتوقع لو لم يكن للصحافة في هذا الوقت كل هذه الوسائل المتاحة من الاتصالات و التي من المتعذر في وجودها إخفاء همسة، لما عرف معظم شعب الكويت عن هذه المصيبة و لظلوا في نجرتهم اليومية يعمهون بسبب سياسة الدولة في التطمطم و إغلاق الملفات بسرعة و ختمها بـ "ماكو إلا العافية" و كأن شيئا لم يكن! .. الشاهد من هذا المثال .. أين التحرك الحكومي الآن من تلك القضية!؟ أين التدابير الاحترازية و الأمنية التي تمنع أو تقلل مثل هذا الاختراق؟ هل سمعتم بنقاش يدور حول الأمن الداخلي هذه الأيام مقارنة بحديث عهدنا بالحادثة!؟ طبعا لأ .. و يظل المواطن الحريص الخائف على مستقبل وطنه في حيرة من أمره .. تساؤلات عدة عن مصير ديرتنا .. لكن بلا جواب !!

سؤال بريء .. بعد أن أقر مجلس الوزراء سحب جنسية الخسيس الهارب مثير الفتنة صاحب المنهج التكفيري .. هل تم حل مشكلة الطائفية في الكويت!؟ الوضع أشبه ببيت الشاعر:

أرى تحتَ الرمادِ وميضَ نارٍ .. و يوشكُ أن يكونَ لها ضرامُ

Sunday, August 15, 2010

د.غازي القصيبي في ذمة الله


توفي صباح اليوم الدكتور غازي القصيبي عن عمر يناهز السبعين عاما .. إنا لله و إنا إليه راجعون 

لم أكن قد تعرفت على كتابات الدكتور غازي و مؤلفاته إلا حديثا عن طريق قراءة رواية "أبو شلاخ البرمائي" .. و هي رواية فيها من الإسقاطات السياسية على واقعنا العربي و واقع المملكة العربية السعودية خصوصا ما تنوء بحمله البعارين .. جميلة و مضحكة بالفعل ..

أذكر أنني كتبت سطرين تعليقا على الرواية في موقع

هذه أول مرة أقرأ فيها للكاتب الأستاذ القصيبي .. أعجبتني الرواية الرمزية الساخرة .. ضحكت كثيرا خلال قراءتي للرواية، حيث من المتعذر إخفاء الإبتسامة بين الفينة و الأخرى .. أعجبتني القصائد النبطية التي أنشدها في مختلف المواقف

تقبع على رفوف مكتبتي 3 كتب أخرى للكاتب المرحموم هي "سلمى" و "سعادة السفير" و "قصائد أعجبتني" .. تنتظر مجيء دورها في القراءة .. أتمنى أن أشرع في قراءتها قريبا ..
في الحقيقة لست بصدد التكلم عن سيرة الدكتور و إنجازاته لجهلي بها أصلا .. بيد أني أردت أن أسطر إعجابي بما قرأت و بما سأقرأ له إن شاء الله .. 
  
رحمك الله يا أبا يارا
  

Tuesday, August 10, 2010

مبارك عليكم الشهر

في سباق محموم مفاده "مين يهني التاني أول" بقدوم الشهر الفضيل .. حبيت أبارك لكم بقدومه .. جعلنا الله وإياكم ممن يصومه و يقومه إيماناً و احتساباً .. و تقبل الله منا و منكم


اللوحة من صنع الفنان جاسم النصرالله

Monday, August 09, 2010

!! كان ذلك سريعاً جدا

عدت قبل قليل من مجمع الأفينيوز .. الموعد صار صدفة عن طريق الفيسبوك مع أحد الأصدقاء اللي كتب "قعدت من النوم أبي أعطي السايق شي و ما قدرت أرد أنام .. شنو الحل؟" .. تعال شوف الاقتراحات عاد .. في واحد من الاقتراحات يقول "يالله نتريق" .. فكتبت تعليق "يالله فوقه" ..  شوي ولا مسج على تويتر .. من صاحبنا اللي ما قدر ينام .. يالله الموعد الساعة 10 في الأفينيوز .. حلو .. استئذنت من الدوام و طلعت .. الساعة 10:10 تقريبا وصلت و وصل صاحبي و اللي اقترح "يالله نتريق" ما يه !

الجميل في مثل هذه المواقف سرعة الاستجابة لظرف معين .. صديقي الذي التقيت فيه قبل قليل صديق هواية التصوير .. تربطني به علاقة طيبة منذ أن تعارفنا في النادي العلمي - مركز التصوير الفوتوغرافي قبل 3 سنوات تقريبا أو يزيد .. لم أكن قد خططت للقائه .. لكنه كان لقاءا جميلا جمعنا في قهوة كاريبو تجاذبنا به أطراف الحديث و استذكرنا فيه ذكريات التصوير و كل باح للآخر بآخر همومه التصويرية ..

لم أكن لأركز على تفاصيل اللقاء بقدر ما أردت تسليط الضوء على الوسيلة التي جمعتنا وهي المواقع الاجتماعية كالفيسبوك و تويتر .. رغم أننا لا نتواصل إلا نادرا من خلال الموبايل أو يكاد ينعدم تماما رغم تخزين أرقام الهواتف إلا أن هناك الكثير من الحواجز النفسية المعقدة التي تمنعنا من التواصل هاتفيا .. كما هي الحال عند الكثير منا .. أنا و أنتَ و أنتِ .. كل منا يخزن في موبايله المئات من الأرقام .. هل تتواصل مع جميعهم؟ أو لنقل نصفهم؟ قليل جدا أو نادرا ما تكون الإجابة بنعم .. أنا أتحدث عن نفسي .. لدي ما يفوق الخمسمائة رقم مُخزّن في موبايلي .. و لا أتواصل إلا مع 10% تقريبا منهم .. لكن معظم البقية لديهم حسابات إما في الفيسبوك أو تويتر و الذي من خلالهما أتواصل معهم .. ولا أجد غضاضة أن أتواصل معهم عبر الموبايل بعد أن أكسر الحاجز النفسي من خلال التواصل معهم عن طريق التعليق على مواضيعهم و العيش معهم في هذا الفضاء الواسع من الانترنت لدرجة أن البعض منهم أعرف الكثير عنه عن طريق الفيسبوك مما يمكنني من التواصل معهم دخولا من آخر موضوع كتبه أو حادثة بسيطة ذكرها .. 

شخصيا .. أخبار المواليد و الوفيات و الأعراس و المناسبات تصلني عن طريق الفيسبوك .. كم هي رائعة التكنولوجيا إن استخدمناها في كسر الحواجز و إذابة الجليد لننعم بالتواصل مع من نحب و من أبعدته الدنيا عنا

! سيارتي و القطو


يسعد الإنسان دائما لشراء شيء جديد و يسعى جاهدا للمحافظة عليه و يعتني أيما عناية لتجنب خسارته أو فقدانه أو التقليل من قيمته .. زين و بعدين؟
ما يحصل مع أحد منكم إنه توّه مغسل سيارته و أول ما يطلعها من محطة الغسيل أو حتى لو مغسولة في البيت .. يحوشها ماي أو طين أو تغبر الدنيا فجأة؟ شي طبيعي الواحد يضيق خلقه و أنا واحد منهم لأني أغسل سيارتي في المحطة كل نهاية أسبوع مرة ..
 أسفط السيارة دائما في الحديقة .. أطلع الصبح للدوام ألقى آثار أقدام قطو على "غبق أو كبّوت" السيارة أو دبتها و خاطه على الجامة الأمامية أو الخلفية إلين يستقر الأخ على سقف السيارة و بالتحديد على الفتحة "التنتة" !!
أطوفها مرة .. صباح اليوم التالي نفس القصة .. في اليوم اللي يليه لأ مافي شي .. الظاهر مسير على الجيران .. أو ليش نروح بعيد .. سيارة أمي .. أبوي .. أخوي .. أختي .. البيت متأذي !!
كله يهون يا جماعة للحين .. أمس الصبح طلعت من البيت بروح الدوام و شفت آثاره على السيارة كالعادة .. متشرقد و متمقط و متدحوس على الفتحة و طبعات أقدامه على الجامة الأمامية .. لاحول ولا قوة .. ابتلشت .. وصلت الدوام .. سفطت بالسرداب .. نزلت و معاي جنطة لابتوب و آيباد و كتاب .. توني بحطهم على "الغبق أو الكبّوت" و لا أشوف آثار غريبة ..  محصور و مسويها .. و مسرسح إلى الدعامية !! لأ لأ .. جذي وايد .. سيارتي ما صار لها شهرين !!
أتساءل دائماً .. الحديقة بكبرها مو مكفيته !؟ .. شماله مسويها على سيارتي !؟ شمسويلك !؟ 
و السؤال الأهم منه .. هل يجوز تسميم أو قتل القطاوة بتهمة الإتلاف المتعمد للممتلكات مع سبق الإصرار و الترصد؟

Thursday, August 05, 2010

ديوانيتنا اليوم غير


جرت العادة منذ أن كنت طالبا في الجامعة أن أواضب على حضور ديوانية من ربع الكلية .. و بالرغم من أن بعض رواد الديوانية حولوا كلياتهم أيام الدراسة إلا أننا تعرفنا في البداية على بعضنا البعض في كلية الهندسة، و الحمدلله أنعم الله علينا بهذه الصحبة منذ أيام الجامعة .. طلعات و روحات و ييات و سفرات مع بعض .. عسى الله لا يفرقنا .. المهم .. وصلتني رسالة جميلة على الواتس آب مسنجر من صاحب الديوانية أنقل لكم محتواها الجميل بتصرف بنسبة 1%  ..
 

 بمناسبه اخر دوانيه قبل رمضان دوانيتنا اليوم غير

أجنده الدوانيه

·         الحضور الساعه ٨:٥٩ مساء
·         تبادل التحيه والسلام
·         ضغاط عالخفيف عشان محد يزعل
·         الباستا الاصليه (مو مالت الاسبوع اللي طاف)
·         مناقشه موضوع منع البلاك بري
·         ميني بيرجر مع باربيكيو سوس
·         مناقشه قرب رمضان.
·         طبق الموسم
·         عصير عوار قلب.
·         كوت بو سته "عسم"
·         مفاجأت الموسم كوكتيل شرمب على الطريقه اليابانيه
·         تركس على قانون بو سيف
·         حضور بويعقوب الساعه ١٠:٤٥ يسأل عن العشا
·         مناقشة اخر اخبار "عزيزي..... مثلاً"
·         دعاء ختام المجلس
و نشوفكم على خير بعد رمضان

و نعم الصحبة أنتم .. و أكرمك الله يا صاحب الديوانية مقدما :)

Wednesday, August 04, 2010

الحرافيش


كعادتي بعد قراءة كتاب أو رواية أعجبتني، أحب أن أبدي رأيي بما قرأت كي يستفيد زائر هذه المدونة .. قبل يومين انتهيت من قراءة ملحمة الحرافيش "رواية" لنجيب محفوظ و التي جسدت بكل اقتدار زمنا كانت تعيش فيه الأحياء السكنية في قرى مصر تحت سطوة الفتوة.
الرواية تتكون من عشرة فصول، كل فصل يتكلم عن جيل متصل بالجيل الذي سبقه، أحداث متسلسلة و متواصلة محبوكة بشكل متقن، صحيح أن الرواية طويلة جدا لوقوعها بين دفتي كتاب يحتوي قرابة الستمائة صفحة لكن ما إن تشرع في تذوق طرفها حتى تجد نفسك تلتهمها التهاما.
القصة بدأت حينما تبنى شيخ الزاوية في القرية رضيعا لقيطا ثم سماه عاشور .. ورباه بمساعدة زوجته حتى كبر .. أحداث الرواية تدور حول عاشور و كيف تلقب بالناجي فصار هو لقب العائلة المشهور الذي ورثه لأجياله العشرة من بعده إلى نهاية الرواية ..
 
شخصيات الرواية المتعاقبة: في كل جيل 
·         آل الناجي
·         الفتوة و أتباعه
·         الوجهاء
·         إمام الزاوية
·         شيخ الحارة
·         الخمار
·         الحرافيش

مع ملاحظة أن المسميات موجودة في كل جيل لكن الأشخاص يتغيرون مع تتابع الأحداث عبر الأجيال

الرواية تتطرق لأحوال آل الناجي و تبوئهم الفتونة على مر الأجيال و كيف تحل عليهم المصائب تارة و يتنعمون بملذات الدنيا تارة أخرى إلا أن اللعنة لا تكاد تنفك عنهم بسبب ما يقترفون من آثام، لم أكن أتخيل يوما أن هذه الرواية قد تعكس واقعا كان معاشا في زمن من الأزمنة إلا حينما قرأت آراء العديد من القراء الذين أكدوا أن هذه الأحداث فعلا كانت حاضرة في يوم من الأيام حيث كانت الحواري تخضع لسيطرة الفتوة و أتباعه و كل حارة من الحارات تخضع لنفس النظام و لديها نفس المسميات من شيخ للحارة إلى إمام للزاوية

هناك عقبة واحدة واجهتني لأول مرة أثناء قراءة هذه الرواية بالذات بسبب طبيعة الرواية التي تتألف من أجيال متعاقبة، وجدتني قد ضعت في تذكر شخصيات آل الناجي المتعاقبة خصوصا عندما تقرأ الرواية على فترات وليس بجلسة أو جلستين، اضطررت حينها لأن أرسم شجرة آل الناجي بتفاصيلها لأتمكن من متابعة أحداث الرواية غير قلق من انفلات عقد التركيز و قد أرفقت الملف في نهاية التدوينة ليكون عونا لمن أراد أن يقرأ هذه الرواية.

أستطيع أن أقول أن الحرافيش من أجمل ما قرأت لنجيب محفوظ، رواية ممتعة تتضمن العديد من الكلمات الجميلة و التعابير الفنية المميزة غير أني لم أستسغ وجود بعض الأبيات الشعرية بالفارسية التي تضمنتها الرواية في أكثر من موضع .. ربما لأن الكاتب أراد أن يسبغ على أناشيد التكية صبغة الغموض التي اتصفت بها تلك الترانيم على مر الأجيال.

جدير بالذكر أن الرواية قد جسدتها العديد من الأعمال السينمائية المصرية .. الحرافيش - ويكيبيديا
 
شجرة آل الناجي 

Monday, August 02, 2010

! نعم أتذكر

استيقظت باكرا كعادتي في عطلة نهاية الأسبوع يوم الخميس .. و كعادتي أيضا .. أنتظر أن تبدأ برامج تلفزيون الكويت و التي إن لم تخني الذاكرة كانت تبدأ في الساعة 9 ص بالنشيد الوطني الطويــــــــــل ..

كنت أنتظر الشاشة الملونة أن تختفي مؤذنة بابتداء البث ..



و لكن عبثا انتظرت !! هناك أمر ما .. لمَ تأخر البث هكذا .. مرت دقائق و دقائق قبل أن أذهب لأخبر أمي بالموضوع ..

خالد: يما متى يفتح التلفزيون !؟
أمي - بارتباك - : ماكو تلفزيون .. خالد

إلى الآن أتذكر جيدا كيف كانت مرتبكة و هي تلبس حجابها و عباتها و تضع أغراضها اليومية في جنطتها و بسرعة غير اعتيادية .. إلى الآن أذكر تفاصيل الغرفة التي كنا فيها .. إلى الآن أذكر بيتنا الذي قُصف خطأً أيام الضربة الجوية فصار قاعاً صفصفاً لا ترى فيه عوجا و لا أمتا .. !!

خالد: ليش يما .. ليش ماكو تلفزيون .. الساعة 9 يحطون البباي !!
أمي: العراق دشت الكويت
خالد: شنو يعني !؟
أمي: الجيش العراقي دش الكويت .. غزونا

كنت أفكر ماذا يعني كل هذا !!

خالد: ليش تلبسين؟
أمي: بنروح إلى بيت يدك .. الكل متيمع هناك
خالد: هياااااا :) فلان و فلان و فلان و فلانة هناك :)))؟

لم أكن قد استوعبت الموقف بعد .. فماذا يعنيني وأنا ابن عشر سنين أن أسمع أن العراق بجيشه الغاشم قد غزا الكويت !!

في بيت جدي .. الكل موجود .. عمامي و عماتي و عيالهم .. و بدأت أتلقف الأخبار من هنا و هناك .. و انقشعت الغيوم التي حجبت رؤيتي و استيعابي لمعنى الغزو ..

رأيت الأوغاد عند نقاط التفتيش ..
رأيتهم يسرحون و يمرحون في الفرجان ..
رأيت المتاريس و الأسلاك الشائكة عند نقاط التفتيش ..
رأيت البيوت التي تحولت إلى نقاط سيطرة بعد تحطيم شبابيكها و استبدالها بطابوق ..
رأيت الخنادق ..
رأيت الدبابات و الآليات الثقيلة في الخطوط السريعة !!
رأيت الأزياء العسكرية العفنة ..
استمعت لصوت الجندي العراقي النشاز عند نقاط التفتيش ..
استمعت و شاركت بالتكبير على أسطح المنازل ..
رأيت الطلقات الحمراء التي شقت سكون الليل و أضاءته ..
قرأت عبارات التنديد بالغزو العراقي على حوائط المدارس ..
ركبت السيارة مع والدي وكان قد أخفى صور أحد أقربائي العسكريين معه و أحسست بأن ما نفعله خطر جدا خصوصا عند توقفنا للتفتيش ..
رأيت بعيني الشباب وهم يوزعون الأكل و البسكوت و الحلويات و الككاو على البيوت ..
عايشت لحظات خروج أهل الفريج من منازلهم للتجمع في سرداب أحد الجيران بعد ما دوت أصوات انفجارات و نيران
عايشت لحظات الإرهاب حين حاول أهلنا الخروج من الكويت من حدود المملكة العربية السعودية .. ناس طافوا و احنا ردونا على أصوات الرشاشات .. و هكذا افترقنا طيلة أشهر الغزو !!
بعد ثلاثة أشهر .. تمكنا من الخروج

لن ننسى

Wednesday, June 23, 2010

Come on Google translate !!



في موضوع صغير كتبه الأخ المدون الطارق .. يحث فيه الأصدقاء على تجربة ترجمة الجمل التالية

العربي لا يحب السلام
الإسرائيلي لا يحب السلام
الصهيونية لا تحب السلام

و الترجمة تجدونها في الصورة المرفقة !!

جووجل .. قليل من الحيادية لو سمحتم !!

Tuesday, June 01, 2010

فارس الحرية






هذه مقتطفات من كلمة رئيس مجلس الوزراء التركي رجب طيب أوردغان أمام البرلمان التركي قبل قليل، تراودني مشاعر العزة و أنا أشاهد هذا الرجل يعيد بأفعاله أمجاد أجداده العثمانيين و أمجاد المسلمين ككل .. لا أستطبع وصف ما أسمعه من تصريحات إلا أنني و بكل تيقن أشعر بدنو أجل الدولة اللقيطة العبرية .. لا يخفى على الجميع خسارة الصهاينة الحرب الإعلامية لما جرى منذ فجر أمس .. وسائل الإعلام حول العالم و بشكل منقطع النظير غطت كل ما جرى لأسطول الحرية و لأبطال الحرية الذين رابطوا على متن هذه السفن دعما لإخوانهم في الإنسانية ..
وسائل الإعلام الغير رسمية أيضا قامت بجهد جبار و أعني بها اليوتيوب و الفيسبوك و تويتر عن طريق مشاركة جميع الشرفاء من كل أصقاع الأرض على فضح الوجه البشع للعنصرية الصهيونية .. ما نراه الآن و ما نعيشه اليوم هي أعنف حرب إعلامية على الانترنت ضد الصهاينة، و نرجو أن لا تفتر هذه الحرب بعد انتهاء الحدث الجلل.
تصريحات أوردغان لا تخلو من الشجاعة و الاعتزاز بقيم الإنسانية لو رأيناها من منظور غير إسلامي، فتصريحاته من الممكن أن يتبناها كل شريف و داعم للحريات على وجه الأرض، لم يترك أوردغان مجالا لزعماء العرب .. لسنا نتكلم عن التصريحات التي تنبع من معتقدنا الإسلامي، على الأقل يجب على كل شريف أن يقول كلمة حق في هذا الموقف ولا يخنع بالتزام الصمت و الامتناع عن الإدلاء بأي تصريح مخافة أن يتم تصنيفه بصف معين !
"لن ندير أظهرنا لغزة" يا الله !! يا الله !! من من زعمائنا العرب قال هذه الكلمة !!؟ لا أذكر تصريحا مماثلا و بهذه الجرأة انطلق من جهة حكومية من المحيط إلى الخليج .. للأسف جاء من بلاد الأناضول .. و لطالما اعتقدت أن حامي حمى المسلمين هم أصحاب الرسالة و التي هبط الوحي في ديارهم !!
لله درك يا أوردغان .. أيقظت في البشرية معاني الحرية بدعمك للحق و المظلومين من إخوانا في فلسطين .. لله درك حينما صرحت بإعداد حملة أخرى لكسر الحصار و أنت على رأسها .. فلا نامت أعين الجبناء !!

بإذن الله .. سينكسر الحصار على غزة و لو بعد حين .. و ما كان تصريخ أوردغان بالاعداد لحملة جديدة أخرى إلا لأنه يؤمن أن كثرة الدق يفج الحصار ..

اللهم هيء لهذه الأمة قائدا ربانيا يوقظها من غفلتها و يقودها لأسوار فلسطين لتحرير مقدساتها من الصهاينة .. آمين .. آمين

Sunday, May 16, 2010

A day in Hyde Park

لم أكن أتوقع حينما كنت مستغرقا في التصوير في الهايد بارك في رحلتي الأخيرة إلى لندن أن أخرج بحصيلة طيبة من الصور الفوتوغرافية، خصوصا أن البيئة واحدة في أرجاء الحديقة، و بعد مرور خمس ساعات تقريبا، أدركت أن الوقت قد حان للعودة إلى الغرفة و الاستراحة قبل المضي لتناول وجبة الغداء منفردا في أحد المطاعم.

اليوم و بعد مضي عدة أشهر على الرحلة، تمكنت من أن أجد وقتا لترتيب الصور و وضعهم بشكل مقطع فيديو لترى الصور النور و يستمتع بها المشاهدون ..

أتمنى لكم قضاء وقت ممتع

A day in Hyde park from Khalid AlHaqqan on Vimeo.



منذ أن عدت و أنا لا أجد وقتا كافيا لممراسة هذه الهواية الجميلة لانشغالي بالدراسة بعد العودة من العمل .. لكن أتمنى أن تواتيني أقرب فرصة للإمساك بكاميرتي التي علاها الغبار منذ فترة طويلة لأتمكن من إمتاع ناظري بلقطات جميلة أخرى.

Friday, May 14, 2010

جونا الحلو

مساكم الله بالخير

كعادتي في كل صباح عطلة نهاية أسبوع، أقضي الوقت في الدراسة أو القراءة في أحد الكافيهات .. و 95% كاريبو كوفي .. المهم .. خبركم اليوم الجو شحلوة .. فطلعت من البيت ولا الجو كما هو عليه من البارحة !


توكلت على الله و كملت .. و أنا في الطريج طرا على بالي فكرة توثيق الموضوع بالتصوير .. و هالمرة فيديو .. يا حسافة على هواية التصوير الفوتوغرافي اللي ماني عارف شلون أجابلها مرة ثانية ..



أستغربت لما وصلت المجمع و لقيته يصفر ! صحيح ان الجو مغبر .. لكن في أماكن داخلية للاستمتاع بوقت النهار مبكرا .. عموما ما ألوم الناس .. كعادتهم يدورون النوم في عطلة نهاية الإسبوع بينما أستيقظ مبكرا في هذا الوقت .. هل أنا عكس الناس!؟



لفت انتباهي وجود مجلة ذات صفحات كثيرة - مجلة متينة - في كاريبو كوفي .. تصفحتها عالسريع .. مجلة إعلانات حالها حال غيرها اللي نشوفهم وايد في الكافيهات .. لكن شدتني الصفحة التالية ..


I think its Blackberry Bible

نعود إلى الأجواء المغبرة ..

يا ترى ممكن نسمع اقتراحاتكم شلون نقضي بقية الويك إند في الجو المغبر!؟ أنا واحد رايح أشوف فيلم روبن هوود الليلة .. تمسون على خير